أستغفر الله - أستغفر الله - أستغفر الله 

لطلب الاعلان على البريد

abdualaziz-@hotmail.com

 

 

 


  
      
 

العودة   منتديات كافي شوب > منتديات ادبيه > قصص - روايات - روايات ادبيه

قصص - روايات - روايات ادبيه قصص , قصص اطفال , قصص مرعبة , قصص هادفة و روايات , روايات طويلة , روايات رومانسية



إضافة رد
 
Bookmark and Share LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-04-2009, 08:31 PM   #1 (permalink)

أنثى
[ كـآفي ]

الإمبراطورة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12911
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 المشاركات : 37
 النقاط : 10
 تقييم المستوى : 0

F30 رواية سالفة عشاق روايه جرئه



اهلين كيفكم بنات هذا اول موضوع لي في المنتدى

انا ابحط روايه وهي بعنوان ((سالفه عشاق))

بقلم:ليت الدنيا كلها طفوله

انا قريت الروايه في منتدى ثاني و أعجبتني الروايه وقلت احطها في منتدى كافي شوب

اذا شفت تفاعلكم معي زين راح احط البارت الاول

تحياتي:
*
*
الإمبراطورة رواية سالفة عشاق روايه جرئه



v,hdm shgtm uahr v,hdi [vzi








آخر مواضيعي

0 رواية سالفة عشاق روايه جرئه

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-04-2009, 09:47 PM   #2 (permalink)

أنثى
[ كـآفي ]

الإمبراطورة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12911
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 المشاركات : 37
 النقاط : 10
 تقييم المستوى : 0

افتراضي رد: رواية سالفة عشاق روايه جرئه

وينكم بليز تفاعلو معي تراها مره جنان الرواية

تحياتي:
*
*
الإمبراطورة







آخر مواضيعي

0 رواية سالفة عشاق روايه جرئه

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-04-2009, 09:52 PM   #3 (permalink)

أنثى
[ كـآفي ]

الإمبراطورة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12911
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 المشاركات : 37
 النقاط : 10
 تقييم المستوى : 0

افتراضي رد: رواية سالفة عشاق روايه جرئه


سالفة
عشّــــــــــــــــــــاق

أبطال القصة:
بيت مشاعل :
أبو محمد [ عبدالله دكتور في جراحة القلب].
أم محمد [ طيبه مره و تحب عيالها و تخاف عليهم و مريضه بالقلب حالتهم المادية زينه ] ..
محمد [ البكر35 و متزوج من نوره 34 تعرف عليها في المستشفى و بينهم قصة حب بس ما كان ناقصها ألا طفل هم ما يجيبون عيال و المشكله أن ما فيهم أي عيب ألا أنهم مع بعض ما يقدرون يجيبون عيال و كلهم دكاترة]..
مشعل[ 25 وسيم بكل مل تعنيه الكلمة و يحسس الواحد أنه مهم و قيادي خفيف دم وهو ملح البيت على قولته وبدونه ما تحلى الجلسة و يحب يتهاوش مع العنود أخته و صوته حلو ]..
مشاعل[25جميله جدا بيضاء طويلة و شعرها أسود طويل يوصل لحد خصرها و كثيف و قصته مثل (زينب العسكري في مسلسل بلا رحمه) دلوعة و تغار على ممتلكاتها بشكل فظيع و صوتها بعد حلو وتعرف ترسم رسمها خيال أصلا كان طموحها أنها تكون رسامه بس حبها لمحمد خلاها تدخل طب ومحمد ما يرضى عليها وهذا اللي مجنن مشعل بس هي ماترتاح ألا مع مشعل و تقوله كل أسرارها و هو بعد طبعا العنود توها في السنه السادسة لطب و تبي تتخصص جراحة مخ و أعصاب وهي مثل ما يقول مشعل عنها دافورة ـ مشعل و مشاعل تؤم متشابه جدا جدا بس الفرق أن مشاعل ناعمه لأنها بنت ومشعل خشن لأنه ولد بس الاثنين كلهم رومانسيه]..

بيت تركي:
أبو عبدالله [محمد تاجر كبير و معروف في البلد]..
أم عبدالله [منيره طيبة و تموت بعيالها و تحب أبو عبدالله و هو بعد يحبها على قولته هاذي حلوة اللبن ] ..
عبدالله [ 32متزوج من نهى 30 ابنه أحد التجار الكبار في المنطقة ، أبنائهما (فارس و راما وحامل في الشهر السابع) ] ..
نهله [30 مطلقة و متخرجة من قسم اللغة الإنجليزية و عندها فاتن و هي عند أبوها و عمرها 9 ]
تركي[29 وسيم جدا لكنه (عربجي) و ضابط في المباحث ويحب الناس ينادونه (بالسيف) و إذا عصب ما عنده يمه ارحميني فيه رومانسيه بس مخبيها ورى العربجه اللي هو فيها يرسم في وقت الفراغ ] ..
جود [ 25 جميله جدا جدا مرحه و غيوووووورررره بشكل خطير تحب الكوره و تشجع نادي الهلال مثل كل البيت عليها طلعات بعد شئ أختهم من أبوهم و محد يدري من البيت ألا أم عبدالله و عبدالله و نهله و تركي بس أما الباقي اللي يعرفونه أنها أختهم من أمهم و أبوهم حتى جود نفسها ما تدري و هي تموت في تركي و تعتبره صندوق أسرارها و هو بعد ما يخبي عنها شئ و هي تاخذ شوي من تركي]
رنا [ 20 كلها ملح و خفيفة دم و إذا بغت شئ سوته لو على رقبتها]..
باسل [15زاحف بس بأدب و عينه زايغه على الحريم و يعرف الحلوة من أول نظره]..
ريما [ 5 جميله بشكل فظيع و تشبه جود مره و ذكيه و عليها لسان اللهم يا كافي].
كلثوم [عايشه معهم و مربيه عيالهم] ..
أبناء العمه أو مازن :
مازن [ 30من اكبر الجحلط في العالم و يحب المناظر في الحريم و يتغزل في بنت خاله جود مع أنها أصغر منه]..
ندى[ 23 مغرورة و ما يهمها أحد و حقوده همها الفلوس هي و أهلها]..
أم مازن [ عجوز شمطاء ـ عجوز النارـ ] ..
أصدقاء تركي :
فيصل ، ماجد [ من أعز أصدقاء تركي و خصوصا فيصل ] ..
سعد ، سلطان [يواعدون بنات والعياذ بالله من ضمن شلة الاستراحة ] ..






الفصل الأول

تركي يدخل الاستراحه وما فيه أحد يتوقع انه راح يجي الاستراحه في هذا اليوم بذات لأنه كان مسافر لديرته لأن واحد من الجماعه متوفي ــ الله يرحمه ــ يوم دخل الكل طير عيونه فيه وبدوا يناظرون بعض.
تركي: وشفيكم مطيرين عيونكم فيني و كنكم شفتوا جني !!
سعد: أأأأأأأأأبببببدد طال عمرك يا ليت كل الجن مثلك حلوين بس مو أنت كنت مسافر! وش اللي جابك الحين ؟؟
تركي: وش دعوه أبو سعود هذا بدال ما تقول الحمدالله على السلامه عساك ما تعبت تقوم تقول وش جابك؟؟
سعد: لا مو قصدي يا ابن الحلال بس السالفه وما فيها أني متفاجئ يا الحبيب وعلى العموم الحمدالله على السلامه ..
تركي: أجل وين الشباب!! أنت لحالك في الاستراحة؟؟
سعد: ههههااااه لا معي سلطان وشباب توهم متصلين يقولون أنهم بيجون بعد شوي.
سعد في نفسه (الله يستر)..
ويدخل سلطان وهو ما يدري عن السالفه ويكلم محمد.
سلطان: أقول أبو حميد الليله الجو كايف صح أنها عنيدة بس أروضها لك وأنا جهزت الوضع لك صح أن القرعه وقفت عليك لا كن المره الثانيه بتكون لـــ......... ويسكت لأنه شاف تركي يطالع فيه و وجهه صاير اسود من الكلام اللي يسمعه و مصدوم من أصدقائه .
تركي: وش السالفه يا شباب( بدا تركي يهوجس و يفكر ) لا يكون .......
سلطان: هلا وووويييييييين بالسيف الحمدالله على السلامه متى كان الوصول ؟؟؟ (يضيع السالفه)..
تركي يمسك سلطان من ملابسه : وينهها تكلم .... أخلص لا أخلص على روحك أنطق ..... أقولك انطق.
سعد: تركي هد أعصابك الرجال بيموت من الخوف فكه ..
تركي: وهو لو ما نطق بيموت و أنت أبعد عني دورك بيجي !!
سلطان: طيب بتكلم بس فكني يا رجال ( ويفك تركي سلطان وهو وده يقتله) السالفه ومما فيها كنا نتمشى (ويجلس تركي على المركه ويجلسون هم بعد ويكمل سلطان كلامه) ألا ذيك البنت اللي تمشي أنا ما انتبهنا لها ألا بعد ما طاحت لأنها كانت مستعجله معها كيس في يدها أهي يوم إنها خبطت أنكشف الغطاء عن وجهها و آه عليها يا تركي.
تركي: (يقطع كلام سلطان) لالالاه يا الخسيس أنت وياه.
سعد: تركي اصبر خلنا نكمل لك السالفة.
تركي: ولك وجه بعد تكمل يا سافل يا واطي (ويطيح تركي فيهم ضرب) وين حاطينها فيه بسرعه تكلم لا أذبحك هنا.
سلطان: في الغرفه اللي اللي فففييي الغرفه اللي جوا ، بس انتبه تراها متوحشه محد قدر يلمسها لين الحين.
( تركي يروح ركض للغرفه اللي فيها البنت ويكلمها من ورى الباب)
تركي: السلام عليك أختي ............(لحظة انتظار ــ تركي خاف أن البنت ماتت من الخوف أو سوت في نفسها شي) يا هووووه ردي علي أنا واحد بيرجعك لأهلك ..أذا تبيني ادخل أفتحي الباب وتغطي و لا تخافين من الحيوانات اللي برا .( الباب ينفتح فتحة بسيطة ـ تركي يقول في نفسه لها الدرجه كلامي مؤثر خلاها تفتح الباب بسرعه) يا أختي بسألك عن أشياء جاوبي على السؤال اللي تبين ، وش اسمك ؟ وين ساكنه؟ تبين تبلغين الشرطه عن اللي حصل؟
البنت: ............ ااااانا ساكنه في حاره قديمه ,ووو الشرطه لا .......... أسمي مشاعل.
تركي: خلاص يا مشاعل أطلعي و أنا أوصلك لبيت أهلك تعرفين تدلين بيتكم .
مشاعل: ايييه أعرف.
تركي: أجل أطلعي خليني أوديك لأهلك قبل ما يفقدونك .(مشاعل ما تقدر لان عباتها حالتها حاله و هي من الناس المتحررة بس لازم مهما كان ما تبي أحد يشوفها في حالة الضعف و الانكسار ).
تركي: وشفيك يا مشاعل ما ودك تروحين لأهلك .
مشاعل: إلا أبي أروح بس ...بس هم .... أقصد ملابسـ.... ( جلست تبكي و تركي فهم أنهم أخذوا ملابسها ). .
تركي: أهممممم (تركي يفسخ الجاكيت الأسود الجلد الفخم و المعطر بأحلى العطور و أغلاها) خذي يا مشاعل ... ترى جكيتي شوي طويل يعني ينفع.
تركي: ياله خذي و أطلعي أنا وراي شغل.
(مشاعل تمد يدها اليمين وتاخذ الجاكيت وقفت وراه).
تركي: ألحقيني مفهوم .( مشاعل تهز راسها) أنا أتكلم مفهوم (و البنيه تهز راسهاـ التفت عليها وكان النور على وجهها وشاف اللي ما قد شافه في حياته بنت و لا كل البنات اللي يعرفهم أما هي ما قدرت تشوفه من النور) .
تركي: احممممم أنا قلت مفهوم (مشاعل تهز الراس) أأأه فهمت عشان كذا كنت أظنك جاحدتني ياله .
(ومشوا لحد ما وصلوا السياره وركب تركي ومشاعل بقت واقفه مكانها في الظلام تركي يفتح الشباك يشوف ليه هي ما ركبت طبعا سعد و سلطان هربوا).
تركي: وشفيك يا بنت الناس؟؟ اركبي خلينا نخلص من هالمصيبه اللي ورطتيني فيها (نزلت مشاعل راسها تكلمه من الشباك قام تركي طلع بسرعه كشاف وحطه على وجهها حتى ما تعرفه.
مشاعل: أولا أبعد النور عني و ثانيا أنا مو مصيبه يا سيد، و ثالثا اللي ورطك هم أصحابك مو أنا فاهم.
( كانت تتكلم و هي جاده و تمنع دموعها أنها ما تنزل بعدها ضحك تركي ضحكه عاليه وجلس سرحان فيها واهي كانت معصبه عليه و كيف كان ساكت لها وهي ترفع صوتها عليه يمكن تكون حلوه عشان كذا ما فكر يسكتها ــ وهو مع أمه ما يسوي كذاــ صحى من السرحان اللي كان فيه على صوت مشاعل وهي تبكي فتذكرها ونزل و لقاها جالسه عند باب السياره تبكي تنهد تركي) .
تركي: اااااااهخخ يالله أركبي خلاص (مشاعل تناظر فيه بحقد بس ما تدري ليه هي توافق على كل كلامه وهي أول مره تشوفه و هي بالمنظر هذا وفي موقف لا تحسد عليه مشاعل تمسح دموعها بكم الجاكيت).
مشاعل: بسم الله الرحمن الرحيم (وهي تركب السياره) لو سمحت يا...... أنا ما عرفت أسمك ممكن أعرفه مثل ما عرفت انت أسمي!.(تركي يفكر وش بيقول لها لو قالت اسمه للشرطه و مركزه ما يسمح بأي تشويه ومشاعل ما تدري من وين جتها الجراءة هاذي بس تذكرت الموقف اللي كانت فيه و قالت في خاطرها كل شئ مني راح وقفت على كم سؤال ) وين رحت ..
تركي: لا أبد معك بس سرحت في مشواري اللي راح يذبحوني لو ما رحت.
مشاعل: يذبحونك!! قل كلام غير هذا والله انت اللي بتذبحهم ويمكن تاكلهم كذا بعد أنت ...... أحس أنك ...ممممفترس.
( مشاعل حست معه بالأمان و نست كل اللي صار لها من شوي ).
تركي: أنا مفترس!1 ( ويناظرها نظره كئيبه مع إن الجو ظلام لكنها حست في هالشئ من نبرة صوته) .
مشاعل: أنا أقصد أنك إنسان شهم متربي أخلاق أممممم كل صفات الرجوله فيك بس يمكن ما عرفت أعبر عن كل هذا إلا بكلمة مفترس.
تركي: كل هذا في كلمه مفترس.
مشاعل: بصراحه موقفك معي اللحين و اللي انت جالس تسويه معي تأكد كل المواصفات اللي قلتها قبل شوي مع أن كل شئ راح ( امتلت عيونها دموع و نزلت على خدها حارة حرقت قلبها قبل خدها تركي حس فيها و توه بيتكلم يخفف عنها قاطعته ) أقول لا تضيع السالفه ما قلت اسمك ؟؟ لها الدرجه اسمك شين وما تقدر تقول!!!!!
تركي: لا بالعكس اسمي حلو اسمي بس أحب الناس ينادوني الفارس. هاه وش رايك؟
العنود: اسمك اسم على مسمى وعاشت الأسامي يا فارس.
تركي: هههه بالتعريف يا مشاعل.
مشاعل: تصدق حبيت أسم الفارس .. الفارس الفارس هههههه....حلو و سكتت.
( جلس تركي مسترخي في كرسيه وهو يسمع تنفسها السريع عرف أنها خايفة و ما لامها تخيل أخته رنا أو جود مكانها فغمض عيونها و بعدها أبتسم على حركتها يوم عادت اسمه حس أنها بريئة مثل الأطفال و حرام اللي سووه فيها الأنذال أصحابه بعد شوي شهقت مشاعل شهقه ).
تركي: بسم الله عليك وشفيك؟؟
( تركي شك في عمره يوم قال هالكلمه بس من يوم بدا يعرف هالأدميه و فيه أشياء كثيرة بدت تتغير فيه يمكن ما لاحظها الحين بس يمكن يلاحظها بعدين الله يستر)
مشاعل: أنا ما علي شئ أتغطى فيه.
تركي: يعني يهمك الغطاء لها الدرجة طيب .
مشاعل بعصبية: لا يا شيخ وش قالوا لك عني أطلع كذا بالشارع أنا مو بأمريكا.
تركي ببرود مصطنع: اللي قالوه عنك ما يسرك .
(مشاعل تناظر فيه بالظلام تبي تعرف وش قالوا عنها المجرمين تركي عرف أنها تنتظر منه وش قالوا عنها فسكت يبي يشوفها معصبة عليه يعجبه شكلها وهي معصبه وهي و هو مستغربين كل ما سكتوا رجعوا يتهاوشون).
مشاعل: وش قالوا عني المجرمين المعفنين.
تركي ماسك نفسه لا يضحك: ترى هذول أصدقاي لا تهزئيهم.
مشاعل: وعععع مالت عليك و عليهم صدق انك إنسان مجنون تعتبرهم اصدقاك ! وهم خطفوني و دمروا مستقبلي .
تركي: أقول بلا هياط و ممكن تسكتين و أنا أصلا ما أدري وش اللي خلاني أطلعك من عندهم لو أنا مخليك هناك كان أبرك لي من مقابل وجهك وحل مشاكلك.
(مشاعل ما هانت عليها كرامتها ).
مشاعل: لمعلوماتك أنا ما طلبت منك تنقذي أنت اللي طقيت الصدر وجيت و ما فيه أحد جبرك على شئ انت ما تبغاه .
( الباب ينفتح ويتسكر بقوه تركي حس أنها فعلا طفله و دلوعه و من النوع اللي الكل يدور رضاه قال في نفسه يحق لها و الله يحق لها ).
تركي: هاذي وين راحت أوووفف ......... مشاعل مشـــــــــــااااعل مشاعــــــــــــــــــــل وينك يا بنت الحلال خلالالالاص عاد ما يسوى الموضوع كلمه و طلعت ردي عليّ مشاعل يله اوففف...
( مشاعل تضحك بصوت عالي) .
مشاعل: أنا هنا..
(كانت واقفه جنب الباب بس لأن الجو كان ظلام ما قدر تركي يشوفها و ما يبعد عنها إلا شئ بسيط و هي ما تدري ليه سوت كذا و من وين جتها الجرأة هاذي ).
تركي: وين يعني لا تجننيني يا بنت الناس !
مشاعل: جنبك يااااااا الفارس انا جنب الباب يا فالح إذا أنت منت قد الكلام اللي تقوله فلا تتكلم .
تركي: أحفظي لسانك..(يمسك مشاعل من ملابسها وصوته هادي جدا و صارم خلى مشاعل تخاف وتتندم على الساعه اللي قالت فيها الكلام هذا) و إلا أقسم بالله ليكون حسابك معي عسير و أنا قد كلمتي و شوفي المكان ما فيه إلا أنا و أنت بس يعني لو بغيت ارتكب فيك جريمه ما فيه أحد راح يمنعني.
مشاعل بسخرية: يعني راح تقتلني!!
تركي: لا يا فالحه راح أستفيد منك قبل ثم أقتلك أركبي السياره و خلينا نخلص.
مشاعل بثقة ما تعكس اللي بدخلها من خوف: عادي عندي لأني خسرت كل شئ ما بقى شئ أندم عليه.
تركي: أنت غبيه .... أقولك أنا قدّ كلمتي أنت جربي و شوفي وش بيصير.
(ركب تركي و مشاعل بقت واقفه من الصدمه).
تركي: وشفيك لا تخافين أنا قلت إذا كررتيها أما إذا بقيت مؤدبه و محترمه نفسك أنا بعد أكون مؤدب و محترم نفسي.
مشاعل: أنا مؤدبه و محترمه نفسي من قبل ما أعرفك و أعرف شلتك المعفنه هاذي .
تركي: أبعتبر نفسي ما سمعت من الكلام هذا شي اركبي و خلينا حبايب يله.
مشاعل: حبايب في عينك يا غبي.
تركي: وبعدين معك .
(تركي حس نفسه فعلا مثل ما قالت غبي البنت في حالة صعبة خطفوها شباب هو جاي يكمل عليها هذا بدال ما يواسيها و ياخذها في حضنه جالس يهددها هنا جت في باله صوره تمنى أن معه ورقه و قلم و يرسمها كان خياله راسم له صوره و مشاعل في حضنه وهي لابسه الجاكيت حقه و شعرها طاير و أبتسم من المنظر هذا و من جهة مشاعل ودها تبين له أنها ما خافت منه و أنه ما يقدر يسويلها شئ و أنه ما يقدر ينفذ تهديده و انتبهت عليه يبتسم فلقتها فرصه ـ هم بعدوا عن المكان اللي كانوا فيه كثير).
مشاعل: الحمدالله و الشكر(انتبه تركي عليها و التفت لها) تصدق لو أنك تاركني مع الهمج اللي هناك أرحم لي من أني أجلس معك.
تركي بعصبه: أكيد هذا اللي تبينه.
مشاعل بعصبيه: صحيح قليل أدب و تافه .
تركي: ما فيه قليل أدب و تافه هنا ألا أنتي.
مشاعل: أبي أفهم انت على أيش شايف نفسك.
تركي: لأنك إنسانه ........ ماله داعي أقول أتوقع فهمتي ليه أشوف حالي عليك .
(مشاعل نزلت دموعها من كلامه تركي ندم أنه قال مثل الكلام هذا لها لأنه عارف أنها بعيده عن الوصف هذا).
مشاعل: وقف!! تسمع أقووووول وقفففف.
تركي: وش تبين؟
مشاعل: على ما أعتقد أنت تسمع مو أطرش قلت وقف.
( وقف تركي و وتو مشاعل بتفتح الباب ألا هو مقفل الأبواب).
تركي: وين تبين تروحين؟
مشاعل: أفتح الباب تسمع..... أقول أفتح الباب أنت ما تسمع.
تركي: أبفتحه بس قولي وين تبين تروحين .
مشاعل: أبي أنزل.
تركي بسخرية: تشمين هوا .
مشاعل وهي تبكي: أبي انزل .
(تركي فتح الباب و نزلت مشاعل و مشت بعيد عنه تركي نزل و لحقها و لقاها تبكي بصوت يقطع القلب).
تركي بصوت حنون: ليه تبكين؟؟؟؟
مشاعل:.............
تركي: طيب ممكن ترجعين لسيارة .
مشاعل و هي تبكي: أرجع لسيارتك و خلني هنا .
تركي: أقول أرجعي و أتركي عنك الكلام الفاضي وش أخليك هنا !!!.
مشاعل وقفت و بصوت كله ألم و قهر: أرجع وين أرجع قلي وين أرجع إذا أنت اللي شاهد على كل شئ و عارف أن مالي ذنب بكل اللي صار تقول عني كذا أجل الناس اللي مالها غير الظاهر وش بتقول عني جاوبني ...... أتركني هنا أتركني أمو....
(حضنها تركي وهي جلست تبكي بصوت و ماسكه فيه بقوة مثل الأطفال).
تركي: أنا ..... أنا ...... آسف (تركي ما عرف كيف طلعت منه هاذي الكلمة وهو عمره ما قالها لأحد حتى لو كان غلطان) انا عارف انك في طهارة الملائكة و أشرف من الشرف نفسه .... وبعدين أنا قلت الكلام هذا لأن أول مره أحد يخليني أعصب و أتنرفز كذا بس والله والله ما قصدت الكلام اللي قلته
.. ( فترة صمت كان الصوت الوحيد فيها صوت مشاعل تبكي ).. آووه خلاص عاد لمعلوماتك أنا أول مره أعتذر في حياتي يعني أنا أنهنت كثير و نزلت كرامتي أكثر لأني رجل و أعتذر لأول مره في حياتي.
مشاعل وهي بحضنه و من بين دموعها: أنا بعد آسفه .... بس أنت بعد كلامك يعصب بالواحد.
تركي:شعوله.
مشاعل: نعم.
تركي: نعامه.
مشاعل بعد ما بعدت عنه و ضربت صدره: وجع تو وش حليلك.
تركي: آه آه آه آه بسألك بأيش تغسلين شعرك يعني بأي شامبو؟ .
مشاعل مستغربه و تمسح دموعها: شعري !!!.
تركي: أيه ريحته حلوه ووووو بصراحه عيد ميلاد أختي قريب و هي تحب الأشياء هاذي.
مشاعل: تصدق أنها هديه مميزه .. أنا اللي في شعري مو شامبو بس يعني أشياء كثيرة إذا عندك و ورقه و قلم أنا أكتبها لك .
تركي: يعني بتركبين .
مشاعل: بركب بس بشرط.
تركي يقول في نفسه من وين تجيب طيبة القلب هاذي معقوله فيه ناس كذا: طرار و يتشرط بعد... يله سمعيني.
مشاعل: ما تطنزعلي و لا تقول كلام سخيف .
تركي: ماشي فيه شئ ثاني ؟
مشاعل: ألا... تسحب كلمة طرار هاذي.
تركي: أقوووول تراك زودتيها أنا قلت آسف و أحس أني قد النملة و اللحين تبيني أسحب كلامي هاذي قوية في حقي عاد.
مشاعل: طيب ... بس ما تقولي كلام يغث.
تركي: و أنتي بعد.
مشاعل: o.k.
( و هم راجعين لسيارة مسكت مشاعل يد تركي بقوه و ضغطت عليها).
تركي مبتسم: ما أدري ليه أحس انك طفله.
مشاعل: مو أنت لوحدك الكل يقول عني كذا تدري أني داخلة طب .
تركي مصدوم: دكتورة!! مو باين عليك.
مشاعل و هي تضحك: توني بدري علي كلمة دكتورة بس إنشاء الله أصير دكتورة و أعالجك يا حلو(تركي في نفسه ما فيه حلو ألا أنتي) و بدخل بتخصص جراحة مخ و أعصاب.
تركي: أووف مره وحده مخ و أعصاب.
مشاعل: ليه مستغرب؟
تركي: لأنك أممممم ناعمه ووو بس.
مشاعل: أنا دخلت الطب بالأول عشان أبوي و أخوي محمد دكاتره و أنا دخلت التخصص هذا لأن أبوي و محمد تخصص قلب ولا أنا أتمنى أكون فنانه تشكيلية و أفتح معارض في كل مكان .
تركي: وليه طيب ما دخلت قسم فنون بدل الطب؟
مشاعل: أبوي يقول أنه يبيني دكتورة ما قدرت أقوله لا لأنه عمره ما قال لي لا و أنا شديت حيلي عشان أنفذ رغبته ..... وينها سيارتك؟
تركي: سيارتي شوفيها هناك ... يا طويلة العمر أنت مشيتي و أنت ما تدرين عن المسافة اللي قطعتيها.
مشاعل: تصدق رجولي تعورني.
تركي: أكيد شوفي كم مشيتي؟
مشاعل: لالالا مو من المشي من الروعة؟
تركي: خلاص أحنا بعدنا عنهم ما فيه شئ يخوفك.
مشاعل: الروعة اللي أقصدها يوم تخيلت أنك ممكن تروح و تخليني هنا في الظلام..... آه آه رجولي خلاص خلنا شوي نرتاح.
تركي: بصراحة أنتي فاضيه أقولك عندي موعد مهم و أنت تقولين خلنا نرتاح يله قومي .
مشاعل: ما فيني حيل .
تركي: ترى بخليك هنا.
مشاعل: يوووه يعني عرفت نقطة ضعفي .
تركي: .................
مشاعل: فارس...
تركي بحالميه: عيونه.
مشاعل مستحيه: وين سرحت؟
( مشاعل جلست فنزل تركي كأنه بيجلس جنبها و شالها بسرعه قبل ما ترفض طبعا مشاعل ضربته و صرخت عليه ينزلها وهو لا مجيب في النهاية هدت و حطت راسها على صدره).
تركي: بجد ريحة شعرك حلوه.......مشاعل مشاعل .
مشاعل: أشششش ترى الهدوء حلو.
(تركي تمنى أنه في المرسم و يرسم نفسه و هو كذا حس أن صدره دافي و صل لسيارة و توه بينزل مشاعل في المرتبة اللي ورى ضغط على يدها و صرخت و نزلت دموعها).
تركي بخوف: وش فيك؟؟
مشاعل: يدي تعورني.
(رفع تركي يدها بحنيه و لمسها و صرخت من الألم ).
تركي:وشوا هذا؟
مشاعل: الوحوش أصدقاك.
تركي: كيف سوو فيك كذا؟
مشاعل: لمّا دخلوني الاستراحه ضربت واحد فيهم و مشخ يدي.
(تركي كان لابس تيشيرت لونه أسود و فيه كتابات باللون الأحمر و الأبيض فسخه و معه مويه و غسل التي شيرت و بدون ما يتكلم أخذ يد مشاعل و مسح الجروح و لف يدها و هي ماسكه نفسها من أنها تتألم و لما خلص تنهدت).
مشاعل: شكرا.
تركي: لا شكر على واجب بس وش رايك أنفع دكتور عقب هاذي؟.
مشاعل: مو دكتور بس ألا استشاري بعد.
تركي ضربها بخفيف في يدها المصابة: تطنزين مع وجهك بعد.
مشاعل: آي ... ما أدري عنك تقول دكتور مره وحده هاذي حتى الأطفال يسونها .
تركي: طيب طيب أنفع أيش؟
مشاعل و هي تضحك: باتمان.
تركي و هو يضحك: مالت عليك باتمان .
مشاعل و ما زالت تضحك: لأنك أنقذتني في الظلام من الأشرار بس عشان خاطرك بسمييييك أسم شئ مثلك وش رايك الصقر.
تركي: إذا كذا أنا موافق و أنا بسميك السندرلا هاه وش رايك .
مشاعل: دور غيره لأن هذا لقبي أساسا ... و مثل ما أنا أخترعت لك أسم أخترع لي أنت بعد أسم.
تركي: اللي يسمعك يقول مخترعة النووي مو أسم نصه مشلح من أفلام الكرتون بس تراك نشبه.
مشاعل: أقول ما فيه نشبه هنا ألا أنت أخلص علي.
تركي بحيرة: و الله ما عندي ما عرف وش أسميك.
مشاعل: ما فيه مشكله مو لازم اللي يسمعني يقول بشوفك مره ثانيه يله خلنا نمشي قبل لا يتأخر الوقت و يفقدوني أهلي.
تركي: وش درآك يمكن نلتقي ....... لقيتها.
مشاعل: وش لقيت؟؟؟
تركي: وش بسميك.... بسميك قطوتي هاه وش رايك؟؟
مشاعل باستغراب: قطوتك !!!!
تركي: أيه لأنك مثل القطوه ناعمه وهاديه و شرسه في نفس الوقت ووووو أقدر أقول أنك حلوه مثل القطاوه و هذا اللقب اللي يناسبك بالنسبة لي و لا تناقشين.
مشاعل: بس أنا ما أحب القطاوه .
تركي: و أنا بعد ما أحبهم بس أحب قطوه وحده .
مشاعل: أكيد هاذي قطوتك.... وش أسمها؟
تركي: أسمها.......... أسمها مشاعل.
( مشاعل هنا استحت و نزلت راسها في الأرض و تركي جلس يتأملها و انتبهت مشاعل عليه).
مشاعل: طيب غيره و الله أخاف.
تركي: صدق نشبه أسمعي بقول و ما فيه تبدل فاهمه؟؟
مشاعل: ولا إتصال بصديق.
تركي: و لا سؤال جمهور بناديك القمر .. قمراي.
مشاعل أستحت موت: طيب خلنا نروح للبيت قبل أهلي ما يفقدوني.
تركي عجبه شكلها وهي مستحيه: عجبك؟؟
مشاعل: وشو!!
تركي: قمراي.
مشاعل و عيونها في الأرض: أيه.
تركي: قمراي تعالي قدام طيب.
مشاعل: O.K. يا الصقر.
( ركبت مشاعل قدام جنب تركي و بدوا يمشون نزلت دموعها أنتبه تركي لها).
تركي: ليه الدموع اللحين ؟؟.
مشاعل: ما أدري.
تركي: خلاص هونيها .... يله بنمسك الخط الحمدالله أنهم ما حطوا أنوار هنا ولا كان علوم.
(صادفهم نقطة تفتيش ارتبكت مشاعل و ناظرت تركي و لا قدرت تعرف ملامحه ألا أنها شافت جسمه و لاحظت جرح في عضده واضح و سألت نفسها وش منه هذا و قالت في نفسها هذا عصبي و أكيد متضارب مع أحد).
تركي: أسمعي أنزلي تحت وانتبهي يطلع منك صوت راح نمر على التفتيش و إنشاء الله ما يفتشون.
مشاعل: طيب.
(ولما جا وقت تفتيش سيارة تركي صادف أنه في سياره هربت و الشرطه خلوا تركي يمر هنا تركي تنفس بقوه و مشاعل بغت تموت من الفرحة).
تركي: بيتكم في أي حي؟؟
مشاعل: حينا في الشمال حي الصحافه.
تركي: ماشي.
(و يبدءا يروح للمكان اللي قالته طبعا مشاعل لمل دخلوا المدينة ومع النور جلست مكانها و كان تركي بين كل لحظه و الثانيه يناظر فيها و هي حاطه راسها على الكرسي و متكومه على نفسها و شعرها مغطيها كانت قمة في النعومة و الرقة و يفكر فيها و شوي صحت على صوت تركي)
تركي: أنا الحين عند صيدليه اسمها ـــ الصيدلية ـــ وين أروح.
مشاعل: رح يمين و بعدين وقف .
( تحرك تركي ثم وقف مثل ما قالت له مشاعل ).
مشاعل بنعومة: بصراحه ما أدري و شلون أشكرك يا الصقر كل عبارات الشكر ما توفيك .
تركي: أقول كأنك مذيعه في القناة الأولى وين بيتكم فيه ؟؟ و تعالي وش تقولين لأهلك عن سبب اختفائك طول هالمده ..... اللحين الساعة 12:00.
مشاعل: يوووه ماتوا اللي يشوفون القناه الأولى و بعدين لا تخاف هم عارفين أني رحت لوحده من صاحباتي.
تركي: طيب وين بيتكم؟
مشاعل: خلاص أنا بمشي مو بعيد من هنا.
تركي: صاحيه تمشين كذا في الشارع!!
مشاعل: أوه نسيت .... طيب بيتنا بعد أربعة بيوت .
تركي: بصراحه أنتوا يا الحريم عليكم تفكير ما أدي وش لون ؟
مشاعل: لونه أزرق.
تركي: و تنكتين مع وجهك هاه.
مشاعل: هههههههه ما أدري عنك وشو تفكيرنا أنت بعد .
تركي: يعني ما تبيني أعرف بيتكم.
مشاعل: وش دعوه ما أبيك تعرف بيتنا بالعكس ودي أعرفك على أمي وش رايك تنزل معي؟
تركي: مشاعل صدق أنك طفله بالله لو شافتك بالمنظر هذا و مع واحد غريب وش بتقول و أنت وش بتقولين لها.
(كانت تسمع صوته بدون ما تعرف شكله كان أحلى صوت تسمعه في حياتها فيه رجوله وكبرياء).
مشاعل: تصدق راح عن بالي.
تركي: شفتي أن عندكم تفكير ما أدري كيف.
مشاعل: طيب بالنسبة للجاكت ..
تركي: خليه ذكرى مني .
مشاعل: ماشي خذ هاذي مني بعد ( سلسله ألماس كانت في يدها) حافظ عليها تراها غالية علي بس ما تجي أغلى منك.
تركي: ماشي..
(يمسك يد مشاعل وهي تعطيه ألأسواره و يضغط عليها مشاعل استسلمت للمسته هاذي و ما قدرت تتحرك نست كل شئ وتركي جلس يناظر فيها وما رفع أيده ولا عينه منها و بعدين لاحظوا أنفسهم و تنحنح تركي وسحبت مشاعل يدها )
تركي: أأأأأممممم يله أنزلي .
مشاعل: طيب.
تركي: ما راح تسلمين علي.
مشاعل: عادي عندك.
تركي وهو يضحك وفتح يدينه: أكيد تعالي.
( مشاعل جلست فوق رجوله و رمت نفسها في حضنه وهو جلس يمسح على ظهرها و شعرها تركي متعود يحظن خواته بس هاذي أول مره يحظن بنت غريبه عنه و تكون قريبه منه بالشكل و المنظر الخطير هذا).
مشاعل: مشكور مشكور مشكور من هنا لأخر يوم في عمري.
تركي: ما سويت ألا واجبي و اللحين يله أنزلي قبل لايجي أحد و يشوفنا.
( فتح تركي بابه و خلها تنزل منه و مشى معها لحد ما وصلوا باب البيت وكان مفتوح هنا مشاعل ألتفتت على تركي و عجبها جسمه كان رياضي و مبين فيه القوه باسته على خده و دخلت بيتهم و بسرعه دخلت غرفتها و راحت لشباك غرفتها تشوف راح و لا بعده و لقت تركي بعده ما راح بس ما قدرت تميزه و شوي و راح و هي دخلت الحمام وتاخذ شور غطست في البانيو و عورتها يده و أخذت تي شيرت تركي و غسلته بنفسها و خلته ينشف عشان تحطه مع الجاكيت بعدها طلعت لأمها ).
مشاعل: السلام عليكم يا يمه .
أمها: وينتس يا بنيتي شغلتي قلبي عليتس .
مشاعل: لا تشغلين بالك عليّ و بعدين أنا قلت لك أني بروح لوحده من صاحباتي.
أمها: خفت عليتس مو بالعادة تتأخرين كذا و اتصلت بالمستشفى قالوا أنتس طلعت بدري و محمد يقولون أنه في غرفة العمليات بعدين وش هاللي في يديك.
مشاعل: أبد طحت على الأرض و بعدين اليوم لا حول و لا قوة ألا بالله الحوادث كثيرة عشان كذا يمكن محمد و نوره يتأخرون و انا قلت لمحمد أني بروح لوحده من صديقاتي أمها كانت تعبانه وتبيني أكشف عليها وهم على قد حالهم ...... ألا تاج راسي وينه؟؟؟.
أمها: مشعل مع أصدقاه مخيمين في البر.
مشاعل: أجل أبوي نايم.
أم محمد: أيه بعد عمري اليوم تعبان في المزرعه.
مشاعل: أيوه بعد عمري أجل.
أم محمد مستحيه: يوووووه يا مشاعل.
( و يدق الباب فجأه).
أم محمد: مين هذا اللي بيجينا في هذا الوقت؟؟ يا رب سترك مين اللي يدق الباب.
تركي كان لابس لبس عنده في السياره قديم و مغبر: أنا فارس.
أم محمد: ونعم يا ولدي وش بغيت؟؟
تركي: أنا جبت العلاج موهذا بيت أبو ....(تركي تورط نسى يسأل مشاعل عن اسم أمها فجلس يعطس يصرف نفسه).
أم محمد: أبومحمد تفضل يا ولدي وش بغيت .
تركي: أبد هذا العلاج.
أم محمد: أي علاج .
مشاعل وهي مستغربة من تركي أنه رجع لهم: أيه هذا العلاج اللي نسيته عند أم صديقتي وهذا أخوها.
أم محمد: مشكور يا وليدي ما قصرت.
تركي: على وشوا يا خالتي أنا ما سويت شئ.
أم محمد: الله يوفقك يا وليدي و يخليك لعيالك.
تركي: الله يسلمك بس انا ما بعد تزوجت بكره خطبتي أدعيلي أنها توافق.
(مشاعل ما تدري ليه ضاق صدرها و ما قدرت تدعي له مع أنه قدم لها خدمه ما راح تنسها طول عمرها).
أم محمد: يالله أن يجعلها من نصيبك .
تركي: مع السلامه.
أم محمد: مع السلامه.
(تركي يركب سيارته و يشغلها و الأم دخلت بيتهم و مشاعل دخلت غرفتها و سوت نفسها نايمه عشان أمها ما تسألها أسئله ثانيه عن الشاب اللي كانت تكلمه تركي يفكر في اللي صار اليوم و يقول هذا حلم و لا علم يدخل لبيتهم ـ قصر كبير جدا يدل على أنهم أهل نعمه و نزل ودخل كانت الساعه تقريبا 2:00 الصبح) .


هاذي الروايه بجزئها الأول قدامكم و أتمنى تعجبكم
و إذا أعجبتكم نزلت الأجزاء الثانيه و إذا ما أعجبتكم بعد بنزل الأجزاء
يعني فيكم فيكم ماراح أخليكم أبدا
بس تكفون حمسوني و أنا أتقبل النقد النابع من القلب و الصادق

تحياتي:
*
*

الإمبراطورة







آخر مواضيعي

0 رواية سالفة عشاق روايه جرئه

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-04-2009, 09:56 PM   #4 (permalink)

أنثى
[ كـآفي ]

الإمبراطورة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12911
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 المشاركات : 37
 النقاط : 10
 تقييم المستوى : 0

افتراضي رد: رواية سالفة عشاق روايه جرئه

التمنى انها تعجبكم الروايه
تحياتي:
*
*

الإمبراطورة







آخر مواضيعي

0 رواية سالفة عشاق روايه جرئه

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-05-2009, 09:34 PM   #5 (permalink)

أنثى
[ كـآفي ]

الإمبراطورة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 12911
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 المشاركات : 37
 النقاط : 10
 تقييم المستوى : 0

افتراضي رد: رواية سالفة عشاق روايه جرئه

شكل مافيه في الروايه الى انا تفاعلو معي اقرو الروايه تراها مرة جنان

تحياتي:
*
*
الإمبراطورة







آخر مواضيعي

0 رواية سالفة عشاق روايه جرئه

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غارقـات في دوامـة الحب ( رواية حلوة ) رشفة قهوة قصص - روايات - روايات ادبيه 113 10-21-2009 05:40 AM
روايه//بين السراب و الحب نظره لحظتي قصص - روايات - روايات ادبيه 13 08-28-2009 07:41 PM
رواية كليلة و دمنة كاملة ,4 روايات لدان براون و المزيد serabes قصص - روايات - روايات ادبيه 1 08-10-2009 08:26 PM
كلنا عشاق لكن!! كلن له حكايه!! الدمار نقاشات جادة { .. يمنع النقل في هذا القسم .. } 4 07-25-2009 05:11 PM
ماساة شلفة رواية للكاتبه الجوهرة السلولي ريهام قصص - روايات - روايات ادبيه 0 06-09-2009 04:24 AM


الساعة الآن 07:07 PM

  


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1